Feeds:
المقالات
تعليقات

فوائد الليمون

الليمون

حين نتكلم عن الليمونفاننا نقصد فاكهة من اجمل الفواكه التي انعم الله بها علينا

ليس انه فاكهة توضع على الطعام فحسب ولا انه يعالج بعض امراض الانفلونزا بل ايضا له فوائد جمة اخرى نستعرضها الان بلا مقدمات :-

الليمون يقوي الشعر .. ويذيب الدهون .. ويرفع المعنويات
عُرف الليمون منذ القدم بتأثيراته العلاجية والجمالية ، بل تأثيراته النفسية أيضا .. فبمجرد أن تشم رائحته ترتفع المعنويات وينشرح الصدر ، ويؤكد ذلك خبراء العلاج بروائح النباتات العطرية .. ولا يقتصر دور الليمون فقط على جعل الروح المعنوية أفضل ، فهو يؤدي دور المادة المقوية للبشرة والمغذية لها وإستخدامه يؤدي إلى إنكماش المسامات الواسعة .

و يستخدم الليمون لإزالة البقع من البشرة ، وهو غني بفيتامين ( C ) .. ومضاد للتجاعيد ، ويُستخدم مباشرة على البشرة ، وللحصول على النعومة والجمال يفضل التدليك بزيت الزيتون وعصارة الليمون وترك البشرة لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات ، والليمون مفيد في إذابة الخلايا الميتة للبشرة ، كما يمنحها نعومة فائقة ويجعلها أكثر تألقا ويمكن إستخدامه لعلاج الثآليل والشامات .

يجب إستخدام زيت الليمون بحكمة ودون إسراف وفي مناسبات محدودة ، لأنه قد يتسبب في حرق البشرة ، فلا يجب إستخدامه ثم الخروج تحت أشعة الشمس مباشرة ، فقد يؤدي ذلك إلى ظهور بقع على البشرة .. والليمون علاج يذيب الدهون في الردفين والساقين ، فلليمون قدرة رائعة على تشكيل خط دفاع آخر لحماية الجمال من كابوس تراكم الدهون ، فالليمون علاج جيد لتخليص البشرة من السموم ، فهو يحمي البشرة وينشط الكليتين لتتخلص من إنحباس السوائل في الجسم وتراكم الدهون ، لذلك يمكن تطهير الجسم من الداخل ( بشرب كوب ماء ساخن مع عصير الليمون )

والليمون هو أفضل معالج للشعر .. فعصيره يذيب الدهون وينظم الغدد المفرزة للدهون ، وهو يعد المادة المثالية التي تدخل في تركيب الشامبو لعلاج تزييت الشعر ، ولكن الخبراء ينصحون بإختيار الشامبو الذي يحتوي على الليمون الحقيقي ، وتجنب الشامبو الذي تفوح رائحته بالليمون فقط .

سر أسرار الجمال هو الجلوس في طبق فاكهة، وعرف الليمون منذ القدم بتأثيراته العلاجية فبمجرد أن تشم رائحته ترتفع معنوياتك وينشرح صدرك، كما يؤكد ذلك خبراء العلاج بروائح النباتات العطرية.

ولا يقتصر دور الليمون فقط على جعل روحك المعنوية أفضل، بل إنه يؤدي دور المادة المقوية للبشرة والمغذية لها، وهو علاج قديم للتجاعيد، واستخدامه يؤدي إلى انكماش المسام الواسعة ويذيب الدهون وينظم إفراز الغدد المفرزة للدهون، كما يستخدم لعلاج البقع على البشرة، وهو غني بفيتامين سي المتعدد الفوائد.

والليمون يستخدم مباشرة على البشرة، ويفضل تركه لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات، وذلك عند التدليك بزيت الزيتون وعصارة الليمون، وهو مفيد أيضًا في إذابة الخلايا الميتة للبشرة، كما يمنحها نعومة فائقة ويجعلها أكثر تألقًا، ويمكن استخدامه لعلاج الشامات وهو ما تسأل عنه.

ولكن يجب الانتباه عند استعمال زيت الليمون؛ لأنه قد يتسبب في حرق البشرة؛ لذا يفضل أن يستخدم في مناسبات محدودة، وأن يستخدم بعقل وحكمة؛ فلا يدهن على البشرة ثم تعرض البشرة لأشعة الشمس مباشرة؛ فقد يؤدي ذلك إلى ظهور بقع على البشرة.

ولليمون قدرة رائعة على تشكيل خط دفاع آخر لحماية الجمال من كابوس تراكم الدهون؛ فالليمون علاج جيد لتخليص البشرة من السموم؛ فهو يحمي البشرة وينشط الكليتين لتتخلص من انحباس السوائل في الجسم وتراكم الدهون في الردفيين والساقين، لذلك يمكن تطهير جسمك من الداخل بشرب كوب ماء ساخن مع الليمون

Advertisements

عش في حدود يومك

 

عش في حدود يومك

 من أخطاء الإنسان أن ينوء فى حاضره بأعباء مستقبله الطويل. والمرء

حين يؤمل ينطلق تفكيره فى خط لا نهاية له ٬ وما أسرع الوساوس والأوهام إلى اعتراض

هذا التفكير المرسل ٬ ثم إلى تحويله هموما جاثمة ٬ وهواجس مقبضة. لماذا تخامرك الريبة

ويخالجك القلق؟! عش فى حدود يومك فذاك أجدر بك ٬ وأصلح لك. ولقد ساق ` ديل

كارنيجى ` عددا من التجارب التى خاضها رجال ناجحون ٬ رجال لم يتعلقوا بالغد المرتقب ٬ بل

انغمسوا إلى الأذقان فى حاضرهم وحده يواجهون مطالبه ويعالجون مشكلاته ٬ فأمنوا بهذا

المسلك الراشد يومهم وغدهم جميعا ٬ ثم أهدوا لنا خلاصات تجاربهم فى هذه الكلمات:

“ليس لنا أن نتطلع إلى هدف يلوح لنا باهتا من بعد ٬ وإنما علينا أن ننجز ما بين أيدينا من

عمل واضح بيِّن” . وهى نصيحة للأديب الإنجليزى ` توماس كارليل ` . ويزيد عليها دكتور `

أوسلر ` فيأمر طلبته فى جامعة ` ييل ` أن يبدأوا يومهم بالدعاء المأثور عن السيد

المسيح: ` خبزنا كفافنا أعطنا اليوم `. وذكرهم بأن هذا الدعاء كان من أجل خبز اليوم

فحسب . إنه لم يحزن على الخبز الردىء الذى حصل عليه أمس ٬ ولم يصح: يا إلهى لقد عم

الجفاف ٬ ونخشى ألا نجد القوت فى الخريف القادم!!. أو ترى كيف أطعم نفسى وأولادى لو

فقدت وظيفتى؟!. إنه لم يرتبك مقدماً لهذه الدواهى المتوقعة ٬ إنه يطلب خبز اليوم وحده ٬

لأن خبز اليوم وحده هو الذى يمكنك أن تأكله فى ذلك اليوم.. والعيش فى حدود اليوم  وفق

هذه الوصايا  يتسق مع قول الرسول صلى الله عليه وسلم : `من أصبح آمنا فى سربه ٬

معافى فى بدنه ٬ عنده قوت يومه ٬ فكأنما حيزت له الدنيا

بحذافيرها ` . إنك تملك العالم كله يوم تجمع هذه العناصر كلها فى يديك فاحذر أن تحقرها .

إن الأمان والعافية وكفاية يوم واحد قوى تتيح للعقل النير أن يفكر فى هدوء واستقامة تفكيرا

قد يغير به مجرى التاريخ كله ٬ بله حياة فرد واحد . إن هذه النعم الميسرة ضمان كبير

لصاحبها كى يقطع من الزمن فترة كاملة الإنتاج ٬ مطردة السير ٬ مُراحة من العوائق

والمثبطات.. والحق أن استعجال الضوائق التى لم يحن موعدها حمق كبير ٬ وغالبا ما يكون

ذلك تجسيدا لأوهام خلقها التشاؤم ٬ ولو كان المرء مصيبا فيما يتوقع فإن إفساد الحاضر

بشؤون المستقبل خطأ صرف ٬ والواجب أن يستفتح الإنسان يومه وكأن اليوم عالم مستقل

بما يحويه من زمان ومكان. كان الخليل إبراهيم عليه السلام إذا طلع عليه الصباح يدعو: `

اللهم هذا خلق جديد فافتحه على بطاعتك ٬ واختمه لى بمغفرتك ورضوانك ٬ وارزقنى فيه

حسنة تقبلها منى وزكها وضعِّفها لى ٬ وما عملت من سيئة فاغفره لى ٬ إنك غفور رحيم

ودود كريم ` . وكان يقول: ` من دعا بهذا الدعاء إذا أصبح فقد أدى شكر يومه `. وسيرة

رسول الله صلى الله عليه وسلم تلفتنا إلى صحة هذه الطريقة فى تجزئة الحياة ٬ واستقبال

كل جزء منها بنفس محتشدة وعزم جديد . فهو إذا أصبح يقول: ` أصبحنا وأصبح الملك لله

والحمد لله ٬ لا شريك له ٬ لا إله إلا هو وإليه النشور ` وإذا أمسى قال مثل ذلك ٬ وقد يدعو: `

اللهم إنى أصبحت منك فى نعمة وعافية وستر ٬ فأتمم نعمتك على وعافيتك وسترك فى

الدنيا والآخرة` . وإذا أمسى دعا بمثل ذلك . وبعض الناس يستهين بما أولاه الله من سلامة

وطمأنينة فى نفسه وأهله ٬ وقد يزدرى هذه الآلاء العظيمة ٬ ويضخم آثار الحرمان من حظوظ

الثروة والتمكين. وهذه

الاستهانة غمط للواقع ومتلفة للدين والدنيا. روى أن رجلا سأل عبد الله بن عمرو ابن العاص

: ألست من فقراء المهاجرين؟. فقال له عبد الله: ألك امرأة تأوى إليها؟. قال : نعم. قال: ألك

مسكن تسكنه؟. قال: نعم. قال: فأنت من الأغنياء.. قال: فإن لى خادما. قال فأنت من

الملوك .. إن الاكتفاء الذاتى ٬ وحسن استغلال ما فى اليد ٬ ونبذ الاتكال على المنى هى

نواة العظمة النفسية وسر الانتصار على الظروف المعنتة. والذين لا يشكون الحرمان  لأنهم

أوتوا الكثير  قلما ينتفعون بما أوتوا إذا هم فقدوا الطاقة النفسية على استغلال ما معهم

والإفادة مما حولهم. هذه حقيقة يؤكدها النبى الكريم مطلع كل صباح فيقول : ` ما طلعت

شمس قط إلا بعث بجنبتيها ملكان يسمعان أهل الأرض إلا الثقلين: يا أيها الناس ٬ هلموا

إلى ربكم ٬ فإن ما قل وكفى خير مما كثر وألهى. ولا غربت شمس قط ٬ إلا وبعث بجنبيها

ملكان يناديان: اللهم عجل لمنفق خلفاً وعجل لممسك تلفاً ` . آخر هذا الحديث وعد للكرام

بالعوض ٬ ووعيد للبخلاء بالمقت . وأوله مقارنة قد تحسب تفضيلا للقلة على الكثرة.

والحقيقة أنها تفضيل للقلة الكافية على الكثرة الملهية. أما الكثرة التى تغنى صاحبها ثم

يبقى فيها فضل يسع الحاجات ويسد الحقوق فإنها بمنزلة أسنى من القلة المحصورة. ولم

يتعرض لها الحديث هنا ٬ كل ما عنى به هذا الأثر النبوى تحريض المؤمنين على الكرم ٬

والجراءة فى البذل ٬ دون خشية من إملاق ٬ أو تبرم بكفاف. وهذا الفقه فى معالجة الحياة

يورث المؤمنين شجاعة هائلة. واسمع قول ` أبى حازم `: “إنما بينى وبين الملوك يوم

واحد!!. أما أمس فلا يجدون لذته. وأنا وهم من غد على وجل. وإنما هو اليوم. فما عسى أن

يكون اليوم؟.!”

هذا الفقير الصالح يتحدى الملوك. إن لذائذ الماضى تفنى مع أمس الذاهب ٬ ما يستطيع أحد

إمساك بعضها. والغد فى ضمير الغيب يستوى السادة والصعاليك ٬ فى ترقبه. فلم يبق إلا

اليوم الذى يعيش العقلاء فى حدوده وحدها. وفى نطاق اليوم يتحول إلى ملك من يملك

نفسه ويبصر قصده. فما وجه الهوان؟ ٬ وما مكان التفاوت؟!. على أن العيش فى حدود

اليوم لا يعنى تجاهل المستقبل ٬ أو ترك الإعداد له ٬ فإن اهتمام المرء بغده وتفكيره فيه

حصافة وعقل . وهناك فارق بين الاهتمام بالمستقبل والاغتمام به ٬ بين الاستعداد له

والاستغراق فيه ٬ بين التيقظ فى استغلال اليوم الحاضر وبين التوجس المربك المحير مما قد

يفد به الغد . إن الدين فى حظره للإسراف وحبه للاقتصاد إنما يؤمن الإنسان على

مستقبله ٬ بالأخذ من صحته لمرضه ٬ ومن شبابه لهرمه ٬ ومن سلمه لحربه. كان سفيان

الثورى من كبار التابعين ٬ وكانت له ثروة حسنة ٬ وكان يشير إليها ويقول لولده : لولا هذه

لتمندل بنا هؤلاء  يقصد بنى أمية  . يعنى أن غناه حماه من حكام زمنه ٬ فلم يحتج إلى

مداهنتهم أو تملقهم . والواقع أن ذلك مسلك يعين على بلوغه إحسان العيش فى حدود

اليوم ٬ فإن الحاضر المكين أساس جيد لمستقبل ناجح ٬ ومن ثم يجب نبذ القلق . قال

الشاعر: سهرت أعين ونامت عيون فى شؤون تكون أو لا تكون إن ربا كفاك بالأمس ما كان

سيكفيك فى غد ما يكون أتدرى كيف يسرق عمر المرء منه؟ يذهل عن يومه فى ارتقاب

غده ٬ ولا يزال كذلك حتى ينقضى أجله ٬ ويده صفر من أى خير.

كتب ` ستيفن ليكوك ` يقول: “ما أعجب الحياة!! يقول الطفل: عندما أشب فأصبح غلاما.

ويقول الغلام: عندما أترعرع فأصبح شابا. ويقول الشاب: عندما أتزوج. فإذا تزوج قال: عندما

أصبح رجلاً متفرغاً. فإذا جاءته الشيخوخة تطلع إلى المرحلة التى قطعها من عمره ٬ فإذا

هى تلوح وكأن ريحاً باردة اكتسحتها اكتساحا.. إننا نتعلم بعد فوات الأوان أن قيمة الحياة

فى أن نحياها ٬ نحيا كل يوم منها وكل ساعة”. فى هؤلاء الذين ضيعوا أعمارهم سدى ٬

وتركوا الأيام تفلت من أيديهم لقى ٬ يقول الله تعالى: “وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ المجْرِمُونَ

مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ “ ويقول: “كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها”

الصداقة الحقيقية

 

 الصداقة الحقيقية

القصه شاب اسمه احمد تخرج من كليه الهندسه واراد السفر للخارج. للبحث عن عمل
واتيحت له الفرصه وسافر

لما وصل احس بالغربه والوحده في عالم غير عالمه وبدا يلف في الشوارع
حتى ظهر له شاب اسمه خالد ابن بلده
واخذه وشغله معه وظلو اصدقاء يتقاسمان الحلوه والمره
واتفقا ان يجمعا رواتبهما ليكونا مشروع صغير
كبرا هما الاتنين مع بعض و فتحا شركه صغيره. و الصغيره كبرت. و وصارت
مجموعه شركات.
لما اطمأن احمد على اعماله مع صديقه قال لخالد انا انزل البلد اطمن على اهلى وارجع.
وافق خالد

و نزل احمد لبلده واطمان على اهله ورجع لشغله بعد فتره من الزمن قضاها مع اهله
وعند توجه لصديقه خالد تفاجأ بوجود صوره لفتاة على المكتب صديقه
وحده سبحان من صورها . بنت فى منتهى الجمال دخل عليه خالد انتبه لاعجابه بها
سأله تحب تتجوزها ؟ قاله يا ريت … لكن من هذه؟
قال له البنت هذه خطيبتى و من اليوم محرمه عليا و هى لك
يا صاحبي
احمد فى الاول رفض و قاله لا يليق هذه خطيبتك
قال له قبل ماتيجى كانت خطيبتى لكن من اليوم هى خطيبتك انت
من الاخر وافق احمد
و فعلا اتجوز البنت
بعد فتره قرر احمد ان ينزل البلد و يدير الشغل هناك ويفتح شركات فيها
فوافق خالد
قال له طيب أتنزل معي؟؟ قال خالد انا مالي احد هناك انزل انت انا اظل هنا ادير اعمالي
هنا
وافقا هما الاتنين على الاقتراح و بالفعل نزل احمد و ادار شغله
فى بلده

و فجأه بدأ خالد فى الغربه يخسر و يخسر لحد ماخسر كل الذي عمله..
ماوجد امامه الا الرجوع لصديقه الموجودفي البلد
لان كانت حالتة يرثى لها
المهم نزل للبلد و بالصدفه قابل احمد في الطريق
واول ما رآه غير احمد طريقه وهرب منه تاثر خالد يتصرف صديقه
ومرت الايام والتقى خالد بشيخ عجوز وقال له ما بك يا بني ؟
وحكى له كل الذي جرى له
رد عليه الشيخ انت ابن حلال وتستاهل كل خير
فاقترح عليه ان يشتغل عنده ويدير اعماله
وهكذا تبدا حياتك من جديد فرح خالد بهذه الفرصه
وبعد سنتين يموت الرجل الطيب ويكتب كل املاكه للشب
لما وجده فيه من ثقه واخلاص في العمل
وحاول خالد ان يرد الجميل لاهل العجوز بشتى الطرق
وفي يوم تدخل عليه زوجة الشيخ وتطلب منه ان يتزوج ابنتها لانها لا يوجد احد تعتمد عليه بعد وفاتها وانه انسب رجل
لابنتها

وافق الشب على طلبها وهذا اقل شيء يرده للعائله الرجل الطيب
لما وصل موعد الفرح طلب خالد طلب من حماته بشرط
ان تعزم احمد عالعرس وافقت المراة على هذا الشرط
لكن تسالت من هذا احمد ؟؟؟
قال هذا صديقي وقفت معه في الشده وخانني
و فى يوم الفرح

و اول مالقى خالد احمد داخل عليه وقف الموسيقى ومسك المايك وقال
سلام لصاحبي اعتبرته في الغربه مثل اخي غدر بي
سلام لصديقي
الذي كنت اتقاسم معه الحلوه والمره وهرب لما رآني
سلام لصديقي
الذي حرمت نفسي من خطيبتي وزوجتها له لانها عجبته
سلام لصديقي
لما وجدني خسرت غير طريقه من امامي وبعد عني
قال هذه الكلمات وهو متاثر وسكت
وطلب من الفرقه تكمل الموسيقى

تقدم احمد ووقف الموسيقى واخد المايك وقال
سلام لصديقي
الذي لما رايته غيرت طريقي خوفا على مشاعره لكي لا يراني انا فوق وهو صار تحت
سلام لصاحبي
الذي بعثت له والدي في الطريق لكي يشغله بدون ما يعرف من الذي وراه ويعتبرها صدفه
سلام لصديقي
الذي تركت والدي يكتب له كل املاكه لكي يبدا من جديد
سلام لصاحبى
الذي بعثت له امي تزوجه اختي لكي لا يشعر بانه اقل مني
ويحس اني ارد له الجميل
اندهش خالد بماسمع وارتمى في احضان صديقه يعانقه ويطلب منه ان يسامحه

ملاحظة : هذه المقالة مساهمة من الإنسة ديمة ……………ونتمنى لها دوام التوفيق و النجاح

                                      

                       العلامة الشيخ حسين خطاب

 

نسبه وولادته:

الشَّيخ العالم العلَّامة، شيخ القُرَّاء: حسين بن رضا بن حسين الخطَّاب الدمشقي، الميداني، الشافعي، النقشبندي.

يصل نسبه من جهة والده إلى سيدنا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. ويصل نسبه من جهة والدته إلى الشيخ أحمد الرفاعي رضي الله عنه، ومنه إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وُلد الشيخ رحمه الله في دمشق عام 1918م في حي الميدان المجاهد؛ في منزل والده بقرب جامع مازي.

وقد ترعرع تحت رعاية والده الشيخ رضا خطاب الذي كان من أهل الصلاح والتقوى، وكان مُحبا للعلم والعلماء، يحضر مجالسهم، وكان يعمل تاجراً بالزيت في محله المعروف في الميدان. وكان الشيخ حسين خطاب أكبر إخوته.

تحصيله العلمي:

نشأ الشيخ كما كانت العادة في ذلك العصر في الكتاتيب، فقرأ على الشيخ رشيد الدرخباني، والشيخ ياسين الزرزور، وكان مع هذا يتعلم القراءة والكتابة والحساب.

ثم انتقل بعد ختم القرآن إلى مرحلة العمل، فعمل في حرفة الدولات، وكان يتردد وقتئذ على مسجد مازي، ويحضر الختم النقشبندي عند الشيخ أديب جمعة زبادنه، وقد تفرَّس فيه الشيخ أبو عبده الخير، فجعله يقرأ القرآن في الختم، وكان ذلك مشجعاً له على طلب العلم، فانخرط بطلب العلم بتوجيه من الشيخ أديب جمعة زبادنه رحمه الله.

من ذلك أيضاً أنه كان يراقب درس الشيخ العلامة الكبير الشيخ حسن حبنكة الميداني، من خلال نوافذ جامع منجك في وسط الميدان، وذلك في ذهابه وإيابه للعمل، فوقع حب الشيخ حسن في قلبه.

ثم بدأ بالقراءة عليه قبل التفرغ لطلب العلم، ما بين صلاة المغرب والعشاء ومن بعد صلاة الصبح، وهو يومئذٍ لم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره. واستمر على هذا المنهج ما يقارب السنتين. ثم بعد ذلك ترك العمل، وتفرغ لطلب العلم. وبقي مقيماً في جامع منجك منعزلاً عن أهله، إلى نهاية دراسته العلمية.

وفي أثناء هذه المرحلة، كان رحمه الله تعالى يحفظ كتاب الله بتوجيه من الشيخ حسن حبنكة، ويراجع محفوظاته مع الشيخ أحمد اللبني، لكنه أتقن القرآن تلاوة وتجويداً على الشيخ سليم اللبني قبل ذهابه إلى آل الحلواني.

وقرأ أثناء ذلك دروساً في التجويد، وشيئاً من الفقه الشافعي، وشيئاً من اللغة، على الشيخ صادق حبنكة.

وقد اقتصر في جمعه للعلوم الشرعية على شيخه حسن حبنكة الميداني، الذي كان والداً روحياً، يصرف جل وقته في سبيل راحة وتعليم طلابه.

صبره في طلب العلم:

لاقى الشيخ حسين من ضنك العيش أثناء طلبه للعلم الكثير، حتى إنه اضطر مع إخوانه لأن يأكل أي شيء مهما كان قديماً أو حتى غير صالح.

ومن هذا أيضاً صبره على جمع القراءات من طريق طيبة النشر في بلدة عربيل، على الشيخ عبد القادر قويدر، حيث كان يذهب بصحبة الشيخ محمد كريم راجح مشاةً على الأقدام، لأنهما لا يملكان مالاً يمكنهما من ركوب واسطة تنقلهما إلى عربيل لمدة ثلاث سنوات.

طلبه للقراءات:

وبعد إتقان الشيخ حفظه لكتاب الله، توجه مع تلميذه الشيخ كريم راجح بتوجيه من الشيخ حسن حبنكة، إلى شيخ القراء الشيخ محمد سليم الحلواني، ليجمعا عليه القراءات عام 1943م فحفظا عليه الشاطبية، لكنه انتقل إلى رحمته تعالى، فأتما الجمع على ولده وخليفته في مشيخة القراء الشيخ أحمد الحلواني، ثم توجها أثناء الجمع على الشيخ أحمد إلى الشيخ عبد القادر قويدر في عربيل، فجمعا عليه القراءات من طريق طيبة النشر، فأتقناها غاية الإتقان، وقد حصلا على الإجازة من كلا الشيخين فجمعا الشاطبية والدرة والطيبة، ولكن الشيخ لم يترك الذهاب إلى الشيخين حتى انتقلا إلى رحمته تعالى.

حياته العلمية ونشره للعلم:

 ابتدأ من جامع القاعة حيث كان إمامه وخطيبه، وكان يلقي دروسه بعد صلاة الفجر، وبعد صلاة المغرب إلى العشاء.

 ألقى دروساً في الجامع الأموي بتكليف من شيخه، تحت قبة النسر، من بعد صلاة العصر من يوم الجمعة، يقرأ فيه تفسير آيات الله سبحانه وتعالى، واستمر ذلك الدرس حوالي أحد عشر عاماً.

 كان له درس في جامع الثريا بالميدان، من يومي السبت والثلاثاء بعد المغرب.

 كان له درس في البيت دوّار، ولكن لكثرة الحضور وضيق المكان بالجلوس، كان ينقله إلى أقرب جامع من ذلك الحي: فقرأ في جامع القدم، وجامع الدقاق بالميدان، وجامع الغواص بالميدان، وجامع المنصور بالميدان، وجامع القيسري بالميدان، وجامع العمري بالشاغور، وجامع قرية ببيلا. وبعد ذلك استقر الدرس في جامع منجك مساء يوم الأحد، كان يقرأ فيه صحيح مسلم.

 كان له دروس في بيته يعلم علوم الشريعة الإسلامية، وعلوم اللغة العربية، لمختلف المستويات.

 كما أنه كان مدرساً وركناً من أركان معهد التوجيه الإسلامي.

شيوخه:

 شيخه في العلم: العلامة الكبير حسن حبنكة الميداني رحمه الله تعالى.

 شيوخه في القراءات:

1.  شيخ القراء محمد سليم الحلواني.

2.  شيخ القراء أحمد محمد سليم الحلواني.

3.  شيخ القراء عبد القادر قويدر العربيلي.

 شيخه في الطريقة النقشبندية: الشيخ أديب جمعة زبادنه.

رحمهم الله تعالى أجمعين وأدخلهم فسيح جناته.

من أبرز تلاميذه:

1. شيخ القراء محمد كريم راجح الذي خلفه في مشيخة القراء ولا زال شيخ قراء الشام إلى يومنا هذا، أطال الله في عمره.

2. العلامة الجليل الشيخ عبد الرزاق الحلبي، الفقيه الحنفي.

3. الشيخ محمد الخجا.

4. حسن الحجيري.

5. مروة أبو غيدة.

6. سمر أبو غيدة.

مشيخته للقراءات:

أكرم الله سبحانه وتعالى الشيخ بحمل لواء مشيخة القراء في الشام بعد وفاة شيخ القراء محمد سعيد الحلواني، الذي أخذ المشيخة عن أخيه الشيخ أحمد الحلواني.

فقام الشيخ حسين خطاب بمشيخة القراء على أكمل وجه، فجمع عليه الكثيرون.

مؤلفاته:

لم يؤلف الشيخ رحمه الله الكتب الكثيرة؛ لكثرة انشغاله بنشر العلم والقراءات، ولكنه ترك بعض المؤلفات وهي:

1. كتاب إتحاف حرز الأماني برواية الأصبهاني.

2. رسالة سمَّاها: البيان في رسم القرآن.

3. أخرج المنظومات الثلاث؛ تأليف: الشيخ أحمد الحلواني في مقدمة أصول القراءات، وزيادة طيبة النشر على حرز الأماني والدرة، وما جاء في رسم القرآن، على رواية حفص.

4. رسالة في الفقه الشافعي، تتعلق بأبحاث الطهارة والصلاة والصوم؛ وكان يُدرسها في معهد التوجيه الإسلامي.

5. رسالة في الفرائض.

مشاركته في مجلس الأمة والمجلس النيابي:

تقدم الشيخ حسين بترشيح نفسه في مجلس الأمة بإذن من شيخه الشيخ حسن حبنكة، ونال أكثر الأصوات لما له في قلوب الناس من محبة وإعظام وإكبار لفضله وعلمه ورأيه. ولما قامت الوحدة بين مصر وسورية، ارتأى المسؤولون أن ينتخبوا مجلساً نيابياً وكان من الأعضاء الشيخ حسين، وكان له مواقف حاسمة في بعض الآراء التي طرحها المجلس النيابي، منها المحافظة على وحدة الأزهر في منهجه التعليمي، وعدم تقسيمه إلى كليات متعددة، وحال دون ذلك حتى انفكت الوحدة بين البلدين.

ثم اختار الشيخ أن يكون للأمة من خلال المنبر، ومنصات التدريس، والمحافل الشعبية العامة والخاصة.

شمائله وأخلاقه:

كان الشيخ رحمه الله حسن الخلقة، كما كان حسن الخلق، فهو مربوع القامة، جميل الوجه، أسود الشعر واضح الجبهة، هادئ رزين، عالي الهمة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه حقيقة أحبه.

كان محبوباً لحسن خلقه، له لسان ناطق بالحق، ولو على نفسه، يحب مكارم الأخلاق، ويدعو إليها، متواضعاً لطيف المعشر، كريماً، يعمل جاهداً على إصلاح ذات البين، وفياً لكل من أسدى إليه معروفاً، وخاصة أساتذته، يقوم على شؤون نفسه بنفسه، متأسياً بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يغضب إلا إذا انتهكت حرمة من حرمات الله.

كان خطيباً مفوهاً، ومن أجمل ما قيل فيه، قول الشيخ الفاضل محمد سعيد رمضان البوطي بما معناه: (( لم يكن الشيخ يتعمد تنميق الكلام وزخرفته، لكنه كان يتكلم بالكلمة فتخرج من القلب، لتدخل القلب )).

ولذلك غصَّت رحبات جامع القاعة على مختلف المستويات، لتسمع من فمه أبلغ العبارات، وأجمل العبر والعظات.

كان كثير الصمت لا يتكلم إلا إذا وجد حاجة إلى الكلام؛ فإن لم تكن حاجة صمت معلماً بحاله.

كان يحب الذكر وأهل التصوف، ويقرأ في كتب القوم، ويذود عنهم إذا سمع لمزاً عليهم.

وكان حاضر القلب مع الله سبحانه، وله علاقة طيبة عميقة مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تغلب عليه العاطفة، مع مزيد من الوعي والعقل الراجح.

وكان يملك خطَّاً جميلاً، وكان ذا حسٍّ مرهف للإنشاد الجميل الممزوج بحب الله ورسوله.

أولاده:

1. الدكتور رضوان، طبيب أسنان.

2. الأستاذ الشيخ رياض، خريج كلية الشريعة.

3. الأستاذ الشيخ ضياء، خريج كلية العلوم الطبيعية.

4. الآنسة روضة.

5. السيد صفوح، صاحب مهنة.

مرضه ووفاته:

في عام 1989م انحدرت صحة الشيخ وعاوده مرض قديم كان معه قبل وفاته بأربع سنوات، وكان مرضاً في قلبه، فنقل إلى مستشفى في الأردن، لإجراء عملية جراحية، لكن الله اختاره للقائه قبل إجراء العملية، عن عمر يناهز السبعين.

ففي مساء يوم الجمعة الواقع في 11شوال1409هـ، لبى الشيخ نداء ربه وفاضت روحه الطاهرة إلى بارئها، وحمل بموكب عظيم إلى دمشق ليستقبله أهلها بحزن عميق، على هذا الخطب الجلل الذي حل بهم.

صُلي عليه في رحاب الجامع الأموي الكبير، ثم وُوري ثراه الطاهر في مقبرة البوابة في الميدان، وبكاه أهل دمشق كبيرهم وصغيرهم.

رحمه الله ورضي عنه وأرضاه، وأسكنه فسيح جناته.

هل تعلم

 

هل تعلم

هل تعلم أن أول دولة اعترفت بالكيان الصهيوني هي الولايات المتحدة الأميركية.

هل تعلم أن وعد بلفور صدر في عام 1917 م. وبلفور هو وزير الخارجية البريطاني و ينص هذا الوعد على إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين العربية. وكان ذلك قبل الاحتلال البريطاني لفلسطين.

هل تعلم أن الخلافة الأموية في الأندلس منذ وصول عبد الرحمن الداخل (صقر قريش) إليها استمرت 750 عاماً. وصلت فيها هذه البلاد إلى عز شهرتها العلمية والثقافية حتى أصبحت قرطبة عاصمة العلم والنور يقصدها أبناء الأمراء والملوك الأوروبيين للتعلم فيها ولنقل وترجمة العلوم إلى لغاتهم المختلفة.

هل تعلم أن عاصمة دولة الأنباط هي البتراء. ودولة الأنباط هي دولة عربية قديمة نشأت وظهرت في جنوب بلاد الشام (الأردن حالياً) وقد امتد نفوذها حتى سيطرت على معظم بلاد الشام وكان ذلك قبل الميلاد.

هل تعلم أن الخلافة العثمانية استمرت 400 سنة، وسقطت بعد ضعف أصابها منذ بدايات المائة الثانية من عمرها، مع أنها استمرت 400 سنة. وكان قائد هذا الانقلاب كمال أتاتورك.

هل تعلم أن الرئيس الأميركي الذي انتخب ثلاثة مرات هو فرانكلين روزفلت وهو الرئيس الواحد والثلاثين للولايات المتحدة الأميركية، انتخب في عام 1933 وأعيد انتخابه للمرة الثالثة بلا مسابقة لذلك وذلك عام 1940. وقد عمل على وقوف أميركا إلى جانب بريطانيا في الحرب العالمية الثانية.
 

هل تعلم أن المسجد الأقصى بقي أسيراً في أيدي الصليبيين 88 عاماً إلى أن قيض الله للمسلمين قائداً فذا عمل على توحيد كلمة المسلمين ثم حارب الصليبين وانتصر عليهم وحرر المسجد الأقصى من دنسهم وهو صلاح الدين الأيوبي وذلك في عام 1187 م.

 

فلننظر إلى الحقائق دون ملل او تحيز

كتبها: ادوارد لوثركيسيل
أخصائي في علم الحيوان والحشرات – حاصل على دكتوراه من جامعة كاليفورنيا – أستاذ علم الأحياء ورئيس القسم بجامعة سان فرانسيسكو – متخصص في دراسة أجنة الحشرات والسلامندر والحشرات ذوات الجناحين.

أضاف البحث العلمي خلال السنوات الأخيرة أدلة جديدة على وجود الله زيادة على الأدلة الفلسفية التقليدية. ونحن لا نقصد من ذلك ان الأدلة الجديدة لازمة او لا غنى عنها، فقد كان في الإثباتات القديمة ما يكفي لإقناع اي إنسان يستطيع ان ينظر إلى الموضوع نظرة مجردة عن الميل أو التحيز. وأنا بوصفي ممن يؤمنون بالله أرحب بهذه الأدلة الجديدة لسببين: فهي أولا تزيد معرفتنا بآيات الله وضوحا. وهي ثانيا تساعد على كشف الغطاء عن أعين كثير من صرحاء الشكيين حتى يسلموا بوجود الله.
لقد عمت أمريكا في السنوات الأخيرة موجة من العودة إلى الدين، ولم تتخط هذه الموجة معاهد العلم لدينا. ولا شك ان الكشوف العلمية الحديثة التي تشير إلى ضرورة وجود إله لهذا الكون قد لعبت دورا كبيرا في هذه العودة إلى رحاب الله والاتجاه اليه. وطبيعي ان البحوث العلمية التي أدت إلى هذه الأدلة لم يكن يقصد من إجرائها إثبات وجود الخالق، فغاية العلوم هي البحث عن خبايا الطبيعة واستغلال قواها، وهي لا تدخل في البحث عن مشكلة النشأة الأولى، فهذه من المشكلات الفلسفية، والعلوم لا تهتم إلا بمعرفة كيف تؤدي الأشياء وظائفها، وهي لا تهتم بمعرفة من الذي جعلها تعمل او تؤدي هذه الوظائف.
ولكن كل انسان – حتى أولئك الذين يشتغلون بالعلوم الطبيعية – لديه ميل او نزعة نحو الفلسفة. ومما يؤسف له ان المرموقين من العلماء ليسوا دائما من الفلاسفة الممتازين، فقليل منهم هم الذين يفكرون في أمور النشأة الأولى. وقد يعتقد بعضهم ان هذا الكون هو خالق نفسه، على حين يرى البعض الآخر ان الاعتقاد في أزلية هذا الكون ليس اصعب من الاعتقاد في وجود اله أزلي.

ولكن القانون الثاني من قوانين الديناميكا الحرارية يثبت خطأ هذا الرأي الأخير. فالعلوم تثبت بكل وضوح ان هذا الكون لا يمكن ان يكون أزليا، فهنالك انتقال حراري مستمر من الأجسام الحارة إلى الأجسام الباردة، ولا يمكن ان يحدث العكس بقوة ذاتية بحيث تعود الحرارة فترتد من الأجسام الباردة إلى الأجسام الحارة. ومعنى ذلك ان الكون يتجه إلى درجة تتساوى فيها حرارة جميع الأجسام وينضب فيها معين الطاقة. ويومئذ لن تكون هنالك عمليات كيماوية أو طبيعية، ولن يكون هنالك أثر للحياة نفسها في هذا الكون. ولما كانت الحياة لا تزال قائمة، ولا تزال العمليات الكيماوية والطبيعية تسير في طريقها، فاننا نستطيع ان نستنتج ان هذا الكون لا يمكن ان يكون أزليا، وإلا لاستهلكت طاقته منذ زمن بعيد وتوقف كل نشاط في الوجود. وهكذا توصلت العلوم – دون قصد – إلى ان لهذا الكون بداية. وهي بذلك تثبت وجود الله، لان ما له بداية لا يمكن أن يكون قد بدأ نفسه ولا بد من مبديء، او من محرك أول، او من خالق، هو الإله.
ولا يقتصر ما قدمته العلوم على اثبات ان لهذا الكون بداية، فقد اثبتت فوق ذلك انه بدأ دفعة واحدة منذ نحو خمسة بلايين سنة. والواقع ان الكون لا يزال في عملية انتشار مستمر تبدأ من مركز نشأته. واليوم لا بد لمن يؤمنون بنتائج العلوم ان يؤمنوا بفكرة الخالق أيضا، وهي فكرة تستشرف على سنن الطبيعة، لان هذه السنن انما هي ثمرة الخلق، ولابد لهم أن يسلموا بفكرة الخالق الذي وضع قوانين هذا الكون، لان هذه القوانين ذاتها مخلوقة، وليس من المعقول ان يكون هنالك خلق دون خالق: هو الله. وما ان أوجد الله مادة هذا الكون والقوانين التي تخضع لها حتى سخرها جميعا لاستمرار عملية الخلق عن طريق التطور.

إنني واثق ان كلمة التطور قد أسيء فهمها في كثير من الدوائر حتى صار مجرد النطق بها يثير التعجب. وإنني أفهم ما يعنيه هؤلاء الأصدقاء، بل أتفق معهم في ان التطور المقصود هنا هو التطور المادي أو الميكانيكي الذي ينبغي ان نفرق بينه وبين التطور الخلقي او الإبداعي كل التفرقة. ولو ان جميع المشتغلين بالعلوم نظروا إلى ما تعطيهم العلوم من أدلة على وجود الخالق بنفس روح الأمانة والبعد عن التحيز الذي ينظرون به إلى نتائج بحوثهم، ولو أنهم حرروا عقولهم من سلطان التأثر بعواطفهم وانفعالاتهم، فانهم سوف يسلمون دون شك بوجود الله، وهذا هو الحل الوحيد الذي يفسر الحقائق. فدراسة العلوم بعقل متفتح سوف تقودنا بدون شك إلى إدراك وجود السبب الأول الذي هو الله(1).
ولقد من الخالق على جيلنا وبارك جهودنا العلمية بكشف كثير من الأمور حول الطبيعة، وصار من الواجب على كل انسان، سواء أكان من المشتغلين بالعلوم او من غير المشتغلين بها، ان يستفيد من هذه الكشوف العلمية في تدعيم إيمانه بالله.
وكما ينبغي ان يتدبر العالم المتفتح العقل وجود الله ويسلم به، فان غير المشتغل بالعلوم ينبغي له ان يفحص هو ايضا هذه الأدلة ويدرك ان التطور الإبداعي هو وسيلة الخالق في خلقه، وأن الله هو الذي أبدع هذا الكون بقدرته وسن قوانينه الطبيعية، فالخلق الإبداعي هو التفسير الوحيد الذي يوضح لنا سر هذا الوجود ويوفق بين ظواهره المختلفة التي يبسطها لنا كتاب الطبيعة التي نقرأ صفحاتها في جميع العلوم المختلفة من علم التصوير العضوي (المورفولوجية) ووظائف الأعضاء، والأجنة، والكيمياء العضوية، والتوريث والأحافيز، وتصنيف الأحياء، والجغرافية الحيوانية، الخ.

 

 

 والانتخاب الطبيعي هو احد العوامل الميكانيكية للتطور، كما ان التطور هو أحد عوامل عملية الخلق، فالتطور اذن ليس الا أحد السنن الكونية او القوانين الطبيعية، وهو كسائر القوانين العلمية الأخرى يقوم بدور ثانوي، لأنه هو ذاته يحتاج إلى من يبدعه. ولا شك في انه من خلق الله وصنعه. والكائنات التي تنشأ بطريق عملية الانتخاب الطبيعي قد خلقها الله أيضا كما خلق القوانين التي تخضع لها، فالانتخاب الطبيعي ذاته لا يستطيع ان يخلق شيئا، وكل ما يفعله هو انه احدى الطرق التي تسلكها بعض الكائنات في سبيل البقاء او الزوال عن طريق الحياة والتكاثر بين الأنواع المختلفة. أما الانواع ذاتها التي يتم فيها هذا الانتقاء فانها تنشأ عن طفرات تخضع لقوانين الوراثة وظواهرها، وهذه القوانين لا تسير على غير هدى ولا تخضع للمصادفة العمياء كما يتوهم الماديون او يريدوننا ان نعتقد.
ان الطفرات او التغيرات الفجائية ليست مجرد خبط عشواء – كما يدعي بعض الباحثين – لفترة طويلة من الزمان، فالطفرات التي تحدد احجام الأعضاء مثلا قد تؤدي – كما ثبت من بعض البحوث الحديثة – إلى صغر حجم الأعضاء المختصة، والانتخاب الطبيعي الذي يعتمد على الطفرات التي تتم بمحض المصادفة لا يقضي الا على الأعضاء الضارة. ومع ذلك فاننا نشاهد ان الأعضاء المتعادلة التي ليس لها ضرر ولا نفع تتضاءل هي الاخرى، مما يثبت ان الطفرات ليست دائما عشوائية وان التطور لا يعتمد على المصادفة العمياء. وعلى ذلك فانه لا مفر من التسليم بان هنالك حكمة وتدبيرا وراء الخلق ووراء القوانين التي توجهه. ولا مفر لنا كذلك من التسليم بان التطور ذاته قد صمم بحكمة وانه يحتاج هو أيضا إلى خالق يبدعه.

ولا يتسع المقام لسرد أدلة أخرى لبيان الحكمة والتصميم والإبداع في هذا الكون، لكنني وصلت إلى كثير من هذه الأدلة فيما قمت به من البحوث المحدودة حول أجنة الحشرات وتطورها. وكلما استرسلت في دراستي للطبيعة والكون، ازداد اقتناعي وقوي ايماني بهذه الأدلة. فالعمليات والظواهر التي تهتم العلوم بدراستها، ليست الا مظاهر وآيات بينات على وجود الخالق المبدع لهذا الكون. وليس التطور الا مرحلة من مراحل عملية الخلق.
وبرغم ان صيحات الماديين والطبيعيين قد حجبت كثيرا من الباحثين الأمناء عن الحقيقة، فان فكرة التطور الخلقي لا يمكن ان تكون منافية للعقيدة الدينية. بل على النقيض من ذلك نجد من الحماقة والتناقض في الرأي ان يسلم الانسان بفكرة التطور ويرفض ان يسلم بحقيقة وجود الخالق الذي اوجد هذا التطور.
لقد عاش منذ عهد اوغستين العظيم في القرن الرابع حتى اليوم كثير ممن آمنوا بالله ورفضوا فكرة الخلق بمعنى الصناعة، وقبلوا فكرة الخلق على اساس التطور. والواقع انه بالنسبة لهؤلاء – وأنا من بينهم – نجد ان للتطور أهمية من الناحية الدينية، فهو يقود العقل الأمين المتجرد من التحيز إلى فكرة وجود الله تعالى.
وأعود فأقول ان دراسة العلوم بعقل متفتح تجعل الإنسان يسلم بضرورة وجود الله والايمان به.

 

اعتني بنفسك أولا وأخيرا

 

 

اعتني بنفسك أولا وأخيرا

     

انتقل رجل مع زوجته الى منزل جديد

وفي صبيحة اليوم الاول

 

 وبينما يتناولان وجبة الافطار

  

 قالت الزوجة

 

مشيرة من خلف زجاج النافذة المطلة

على الحديقة المشتركة

 بينهما وبين جيرانهما 

 

 

 انظر يا عزيزي

 

 

 ان غسيل جارتنا ليس نظيفا .. لابد انها

تشتري مسحوقا رخيصا 

ودأبت الزوجة على القاء نفس التعليق

في كل مرة ترى

 

  جارتها تنشر الغسيل

 

 

 وبعد شهر اندهشت الزوجة

 

 

 عندما رأت الغسيل نظيفا على حبال

جارتها 

 

 

 وقالت لزوجها

 

 

انظر .. لقد تعلمت اخيرا كيف تغسل 

فأجاب الزوج 

 

 

 عزيزتي لقد نهضت مبكرا هذا الصباح ونظفت

 

 زجاج النافذة التي تنظرين منها .. !!!0
 

  قد تكون أخطائك هي التي تريك

اعمال الناس خطأ

فأصلح عيوبك قبل أن تنتقد

عيوب الاخرين ولا تنسى أن من راقب

الناس مات هماً